الأحد، 30 سبتمبر 2018
عن النخوة والغيرة والشيمة نتحدث:


"ماهر حمادي العمر" 31 عام أب لخمسة أطفال سوري  من بلدة الزباري بريف  ديرالزورالشرقي، قتل ليلة أمس أثناء الدفاع عن امرأة سورية تعرضت للإهانة على يد أحد الأفغان في أحد مخيمات اليونان حيث ترك هذا الأفغاني كلبه يدخل إلى مكان إقامة إحدى العائلات السورية، فما كان من المرأة إلا أن طردت الكلب، فاغتاظ صاحبه الأفغاني وحاول الاعتداء على المرأة.
وتدخل "ماهر " لحماية المرأة السورية، فسارع لاجئون أفغان لمؤازرة ابن جلدتهم وتطورت المشاجرة مع تدخل بضعة شباب عراقيين إلى جانب "ماهر"، ما أسفر عن مقتل الأخير طعناً وإصابة لاجئ سوري آخر بجراح بليغة وجرح 8 أشخاص، نصفهم من العراقيين.
مشاركة

هناك تعليقان (2)

جميع الحقوق محفوظة لــ المرصد السوري في المانيا 2018 ©