الأحد، 10 يونيو 2018


دافعت أنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية، عن سياسة دولتها الخاصة باللجوء والهجرة وفتح حدودها لآلاف اللاجئين والسماح لهم بدخول ألمانيا منذ 3 أعوام، أمام البرلمان الألماني “بوندستاغ” بجلسة استماعه الأخيرة، مضيفة أن بلادها تصرفت بمسؤولية وإنسانية خلال تلك اللحظات الحرجة
وأضافت ميركل أمام البوندستاغ الألماني، أن بلادها شهدت تغيرات كثيرة وأدخلت العديد من الإصلاحات منذ عام 2015 كما تقدمت بالشكر لجميع العاملين بالمكتب الاتحادي للاجئين والهجرة “بامف” والذي اهتزت صورته بسبب الاتهامات الموجهة لمكتب بريمن مؤخرا.
وأشادت المستشارة الألمانية، بجهود الأفراد العاملين بالمكتب الاتحادي منذ بداية أزمة اللاجئين، مؤكدة على أدائهم الرائع في ظل ظروف شديدة وصعبة.
وردت ميركل عن فضيحة مكتب بريمن، قائلة إن الموضوع له جانبان الأول جنائي مؤكدة على استمرار التحقيقات بهذا الشأن، والثاني يتعلق بآليات أداء المكتب وتحسينها حيث أنها عملية متواصلة على حد قولها.
ولفتت النظر إلى قرارات ترحيل الأفغان المرفوض طلبات لجوئهم حيث أنها أكدت على أهمية رفع أي قيود قد تمنع ترحيلهم لأفغانستان حيث أن الحكومة الاتحادية صنفتها كبلد آمن.
وأكدت على امتداد عمليات الترحيل لجميع أنحاء ألمانيا خلال الفترة القادمة، مضيفة أنه من المنتظر أن تعود السفارة الألمانية للعاصمة الأفغانية كابول، مما يؤكد على أمان الدولة، مضيفة أن هورست زيهوفر، وزير الداخلية سيعلم رؤساء الولايات بالقرارات الجديدة.
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ المرصد السوري في المانيا 2018 ©