مشاركة مميزة

اغتصاب ومقتل الفتاة الألمانية القاصر سوزانا تتفاعل لتأخذ بعدا سياسيا، خصوصا وأن المشتبه بهما شخصان تقدما بطلب لجوء إلى ألمانيا.

ألمانيا - مقتل سوزانا يشعل السجال مجددا حول اللاجئين

مازالت قضية اغتصاب ومقتل الفتاة الألمانية القاصر سوزانا تتفاعل لتأخذ بعدا سياسيا، خصوصا وأن المشتبه بهما شخصان تقدما بطلب لجوء إلى ألمانيا. ورغم التحذير من خطورة توجيه اتهامات للاجئين، استغل أنصار اليمين الشعبوي الحادثة.
ردود الفعل في ألمانيا على ما كشفته شرطة مدينة فيسبادن الخميس (السابع من حزيران/ يونيو 2018) من معلومات جديدة حول قضية الفتاة القاصر سوزانا البالغة من العمر 14 عاماً. فهذه القضية، ورغم طابعها الجنائي، أخذت بعداً سياسياً أيضاً، خصوصاً وأن الشخصين اللذين تشتبه الشرطة بأنهما الفاعلان لاجئان. كما تأتي حساسية الموضوع في ظل النقاش الذي تشهده ألمانيا في هذه الأيام حول ما بات يعرف بفضيحة فرع مكتب الهجرة واللجوء في ولاية بريمن.
بيد أن رئيس الشرطة الجنائية الاتحادية في ألمانيا هولغر مونش جدد تحذيره من خطورة توجيه الاتهامات جزافاً للاجئين وربطهم بالجرائم لمجرد الاشتباه بقيام أحدهم بجريمة قتل أو اغتصاب. وقال مونش في آخر مقابلة له إنه من المسلمات في علم الجريمة أن يكون "الشباب الرجال أكثر ميلاً لارتكاب الجريمة من المنتمين للفئات العمرية الأكبر".
صدمة في فيسبادن والشعبويون يستغلون الحادثة
وأعرب عمدة مدينة فيسبادن سفين غريش عن صدمته وتأثره العميق لما وقع. وكتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلاً إنه "حزين جداً وإنه يصعب عليه العثور على كلمات تعبر عن حجم الألم والمأساة اللذين خلفهما موت الفتاة". كما توجه العمدة الاشتراكي الديمقراطي بتعازيه الخاصة إلى أسرة الفتاة وكتب يقول: "كل مشاعري وتعاطفي العميق مع أقارب وأصدقاء الفتاة المقتولة".
 استغل الشعبويون وأنصار اليمين المتطرف والمعادين للاجئين والأجانب هذه الحادثة وامتلأت موقع التواصل الاجتماعي بحملات كراهية شملت مئات التعليقات المعادية للأجانب، وهو ما فعله أيضاً أندريه بوغينبيرغ، رئيس فرع حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي في ولاية ساكسونيا أنهالت بشرق ألمانيا.
في المقابل انتقد مغردون آخرون استغلال مثل هذه الحادثة للنيل من اللاجئين والأجانب. وغرد شخص يطلق على نفسه اسم يوناس بيلينغ يقول: "للعلم أن لاجئاً عربياً يبلغ من العمر 13 عاماً ممن يحترمون القانون والنظام ساعد الشرطة في كشف ملابسات قضية سوزانا". ويختم تغرديته بالقول إن "تحديد من هو شخص جيد أو سيء لا يتعلق بأصوله، بل بمدى التزامه بالقوانين وإخلاصه لها".

تعليقات