مشاركة مميزة

يهود متشددون يغطون أعينهم في احد المطارات حتى لا يشاهدوا النساء ”غير المحتشمات تابعو التفاصيل:



يهود متشددون يغطون أعينهم في احد المطارات حتى لا يشاهدوا النساء ”غير المحتشمات“
 عبّر معظم المتابعين عن ذهولهم تجاه هذا النوع من التصرفات، بينما اغتنم بعض المستعملين الآخرين الفرصة لينشروا صور مشابهة كانوا قد التقطوها خلال تجارب مماثلة عايشوها من قبل، مما يشير إلى أن هذا النمط من التصرفات الغريبة شائع كثيرا.

في سنة 2013، شوهد رجل يهودي متشدد آخر في إحدى الطائرات وهو يغطي نفسه بشكل كامل بكيس بلاستيكي شفاف خلال مدة الرحلة الجوية كاملة، وذلك من أجل تجنب التعرض ”للموتى“ في حالة ما إذا حلقت الطائرة فوق إحدى المقابر. تابعو المصدر هنا
يعتقد أن يكون هذا الرجل بالذات أحد ”الكهنة“ اليهود أو كما يعرفون بالـ(كوهن)، الذين يقال عنهم بأنهم من نسل الكهنة القدماء في إسرائيل، ويقال كذلك بأنه يحرّم عليهم الاتصال بأي شكل من الأشكال بالموتى حتى يحافظوا على طهارتهم، ومن  مظاهر الاتصال بالموتى التي تحرم عليهم زيارة المقابر، أو حتى التحليق فوقها على متن الطائرات.
من أجل تجنب التعرض للموتى وإنقاذ أنفسهم من هذا ”المأزق“ السخيف، يعمد هؤلاء الكهنة إلى حل مثير للجدل وهو تغطية أنفسهم بشكل كامل بواسطة أكياس بلاستيكية، التي وفقا لهم تخلق نوعا من الحواجز بين الفرد والمدنسات المحيطة به.

ويبدو  هذا التصرف هو مخالفه لمعايير السلامة، فحتى لو وضع هؤلاء الكهنة داخل الأكياس البلاستيكية أحزمة الأمان على متن الطائرة، فيبقوا عاجزين عن الوصول إلى أقنعة الأكسجين، كما سيتعذر عليهم مغادرة الطائرة بشكل فعال وسريع في الحالات الطارئة. علاوة على هذا، يبقى غير واضح تماما أنى لهم أن يتنفسوا عبر ذلك الغلاف البلاستيكي، حيث أنهم يمتنعون في نفس الوقت عن إحداث أية ثقوب فيه لأنها ”ستبطل“ مفعوله، وتلغي الحاجز الذي يشكله بينهم وبين المدنسات في المحيط.للمزيد والمصدر من هنا

هنا المصدر الرئيسي للخبر

تعليقات