مشاركة مميزة

المانيا: فلينسبورغ: السجن المؤبد للالماني ماكسيم الذي قتل لاجئا عراقيا بطعنه بسكين ثلاثة عشر مره بالاشتراك مع زميله الالماني مارفين الذي حكم عليه سبع سنوات ووفقا لادعائهم ان الشاب العراقي اغتصب اخت الجاني وحبيبة زميله




فلنسبورغ :حكمت المحكمه الإقليمية في فلينسبورغ بألمانيا على شابين ألمانيين ماكسيم أ. ومارفين ه. البالغان من العمر 27 عام و 20 عام بالترتيب، لقتلهما صديقهما العراقي اللاجىء جتين ك. والبالغ من العمر 28 عام بالطعن بسكين حاد ثم أخفيا الجثة تحت رمال جزيرة أمروم التي وقعت بها الحادثة خلال فترة الربيع العام الماضي.

وجاء قرار المحكمة بالسجن المؤبد ل “ماكسيم” البالغ وقت وقوع الجريمة 27 عاما ، بينما حكمت على مارفين الذي كان يبلغ من العمر 20 عام حين وقوع الجريمة وفق قانون العقوبات الخاص بالشباب أن يسجن 7 أعوام، وخاصة أن مارفين وماكسيم اعترفا بارتكابهما الجريمة بجلسة سابقة.
واعترف مارفن أنه تلقى رسالة نصية على هاتفه المحمول في ال 27 من شهر أبريل / نيسان 2017 ذكر فيها ماكسيم أنه بحاجة إلى مساعدة عاجلة منه ليخبره عند لقائه أن صديقهما جتين اللاجىء العراقي اغتصب شقيقته ألينا، وأنه لم يتأكد من صحة إدعاء مكسيم ضد جتين وإنما بدأ بالتخطيط لقتله.

واستدرج القاتلان الشاب العراقي بنية قتله، نهاية أبريل 2017 بغرض شرب المخدرات والكحول معا، حيث قاما بضربه على رأسه بزجاجة مشروب ثم طعناه بسكين حاد غدرا، لاعتقادهما أنه قام باغتصاب حبيبته التي هي أخت الجاني، ولم تتأكد المحكمة من واقعة الاغتصاب.
ووجها للمجني عليه نحو 13 طعنة بالسكين إلى جانب ضربه بكل زجاجة مشروب 3 مرات على رأسه ووجهه ليسقط على الأرض قتيلا، ثم قام القاتلان بدفن الضحية في الرمال على عمق مترين، وفقا لاعترافات مارفن.
وفشلت الشرطة الدورية في اكتشاف المكان الذي دفنت به الجثة لحين اعتراف أحد المشتبه بهم بعد شهرين من الحادثة بالمكان، فيما رأت القاضية المسؤولة عن القضية أن الجانيان غدرا بالضحية وتسلحا بسكين، إلى جانب تعمدهم إخفاء آثارهم الرقمية وإغلاق هواتفهم المحمولة عبر تركها في المنزل حتى لا يتم تحديد مكانهما وقت وقوع الجريمة.
وقدم جتين من العراق إلى ألمانيا منذ 3 أعوام ليبدأ العمل بإحدى محلات سلسلة متاجر إديكا، وارتبط بعلاقة عاطفية مع ألينا التي ادعوا أنه قام باغتصابها.
المصدر..صحيفة بيلد الالمانيه

تعليقات