مشاركة مميزة

المانيا :السجن لمدة عامين واربعة اشهر للشاب السوري محمد الذي كان على علاقه جنسيه مع موظفه اللجوء الالمانيه التي ادعت عليه وقد انكر الشاب التهمه وقال (ليس اغتصابا بل اجبار على الجنس ) تابعو التفاصيل

00000000000000000000000000000000000000000000
0000000000000000000000000000000
"ليس اغتصاباً بل إجبار على الجنس"
هذه كانت رسالة صوتية لشاب سوري يدعى" محمد س." (23 عاماً) قام بإرسالها إلى موظفة اجتماعية تدعى"بيترا أ."، و التي تبلغ من العمر " 33 عاماً".
000000000000000000000000000000000000000000

ووفقاً لتقرير لصحيفة "بيلد" الألمانية، فإن الشاب السوري قد صدر في حقه حكم بالسجن لمدة عامين و أربعة أشهر بسبب هذا التسجيل، الذي يؤكد أن الشاب السوري قام بالهجوم على الموظفة الاجتماعية.
وذكرت الصحيفة أن موظفة اجتماعية في أحد مساكن اللجوء في مدينة" فينيغسين" الألمانية كانت قد تعرفت على "محمد" في ربيع عام 2016، ليقوم بعدها بطلب رقم هاتفها ، و لكنها رفضت ذلك .
و استمر بعدها الشاب باللحاق بالموظفة حتى استطاع أن يجعلها تدخل في علاقة حب معه.
0000000000000000000000000000000000000000000
حيث قالت الموظفة: "لقد التقينا و قضينا ساعات كعشيقين في فنادق المدينة، و لكنه أصبح يظهر لي جانبه الرجولي ،و تجادلنا كثيرا حول موضوع الحجاب ، كما أنني حاولت التكيف و أقلعت عن شرب الكحول ،و لكنه كان يطلب مني أن أكون منغلقة أكثر."
و أضافت الموظفة أن الشاب السوري كان يجبرها على ممارسة الجنس في حمامات مسكن اللاجئين ،و عندما انتقل إلى منزله أجبرها على ممارسة الجنس،و قام بخنقها ،ثم بعث لها رسالة صوتية يقول فيها "هذا ليس اغتصاباً إنه إجبار على الجنس" ،لتقوم بعدها بأخذ التسجيل للشرطة ،و تقول بأنه يغتصبها.
000000000000000000000000000000000]00000
و حسب تقرير شرطة المدينة فإن وجه الموظفة يدل على تعرضها للكمات على العين ،و لكن الشاب السوري نفى ذلك و قال أنها " امرأة لا تشبع من الجنس و مزعجة".
و قد قال محامي الشاب السوري: " إن أقوال الموظفة متناقضة ،فبعد حادثة الاغتصاب المزعومة التي تتحدث عنها ،ذهبت مع موكلي و مارسوا الجنس برضاها ،لماذا؟".

المصدر: صحيفة "بيلد" الألمانية.ع

تعليقات