الثلاثاء، 27 مارس 2018


اللاجئ السوري احمد يعيش مع زوجتيه  واطفاله السته على الرغم من ان تعدد الزوجات محظور بالقانون الالماني 
والتفاصيل تقول هنا 

ان احمد والذي يعيش في احد ضواحي هامبورغ  قد لجأ الى المانيا منذ عامين بسبب الحرب  عبر تركيا ثم اليونان 
وبعد وصوله الى المانيا تلقي الدعم المالي والاجتماعي هو وعائلته  بشكل جيد كما ذكر الرجل انه اراد القدوم الى 
المانيا تحديدا لانها بلد تهتم باللاجئيين السوريين الذين شردتهم الحرب والدمار 
تزوج احمد الزوجه الثانيه عندما كان عمرها 13 عاما في حين كان قبلها بست سنوات تزوج الزوجه الاولى

 ووفقا للشريعه الاسلاميه التي تسمح بتعدد الزوجات في حين ان احمد لديه الزوجه الثالثه التي ماتزال في سوريا 
ويذكر احمد حسب التلفزيون الالماني RTL الذي اجرى لقاء مع احمد في منزله الذي استلمه من  البلديه ويدفع الايجار الجوب سنتر 
وقد  عبر الرجل عن التوافق الحاصل في العائله التي تعيش بسعاده وظهر الرجل وهو يجلب احدى بناته من روضة الاطفال 
 كما تحدثت الزوجتان عن حبهما له وسهولة العيش معا في بيت واحد 
كماانه يسعى لاحظار زوجته الثالثه وايضا الزواج بزوجه رابعه 

 ويتابع مبتسما اسعى لانجاب عشره وعشرين طفلا وذكر المراسل الصحفي ان الهيئه الاتحاديه  تمتنع عن  الحديث عن القضيه لاسباب تتعلق بحماية البيانات 
وقد قدم احمد دعوى للم شمل الزوجه الثانيه وطلبه تمت الموافقه عليه  وقالت الهيئة الاتحاديه ان الدعوى كان قد تم تحويلها الى منطقة بينييرغ  وفقا لما تنص عليه الفقره الثالثه من قانون دبلن التي تنظم مسائل لم الشمل 
 الاطفال يجب ان يبقو عند الاب 

ولهذا قرر القاضي السماح لااحمد بلم شمل الزوجه الثانيه والعيش في منزل واحد تابعو الفيديو 


مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ المرصد السوري في المانيا 2018 ©