السبت، 22 يوليو 2017
اشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعمل البلديات والمعاونين 

المتطوعين في مجال دمج اللاجئين. وفي كلمتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، قالت ميركل، اليوم السبت (21 كانون الثاني/ يناير 2017)، إن بمقدور ألمانيا أن تفخر بما تحقق في هذا المجال "أنا أرى أن هناك شيئا فريدا من نوعه قد نجح".
ومن المقرر أن تلتقي ميركل يوم الأربعاء المقبل مع ممثلين لكبرى روابط البلديات للحديث حول سياسة اللجوء واللاجئين. ولفتت ميركل إلى أن مواضيع مثل الاندماج وإعادة طالبي اللجوء المرفوضين ستحتل مكانا أكبر في صدارة هذه المحادثات في الوقت الراهن.
وأبدت ميركل اعتراضها على مخاوف الولايات والبلديات التي تشير إلى أن الحكومة الاتحادية ستقلص مخصصات دعم اللاجئين بعد عام 2018. وذكرت المستشارة الألمانية أن السلام والأمن يلعبان دورا محوريا بالنسبة لطبيعة الظروف المعيشية، وقالت "هذه قضايا تزعج أيضا اللاجئين الذين يأتون إلينا".
واختتمت ميركل كلامها قائلة إنه لهذا السبب، فإن أحد محاور عمل الحكومة يتمثل في بذل المزيد من الجهود في مجال الأمن والكشف عن الثغرات، ولاسيما بعد الهجوم الإرهابي في برلين.
يذكر أن الهجوم بشاحنة على سوق لعيد الميلاد في برلين، والذي نفذه طالب اللجوء من تونس أنيس العامري في التاسع عشر من الشهر الماضي، قد أثار المخاوف في ألمانيا من أن يشكل اللاجئون المزيد من التهديدات الأمنية. يشار إلى أن الهجوم قد أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين.
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ المرصد السوري في المانيا 2018 ©