الخميس، 13 يوليو 2017

لاجئ سوري سجين في سويسرا بتهمة اغتصاب قاصر يتزوج من حارسة السجن التي ساعدته على الهرب بعد أن أغرمت به ! 

 

-
---
-
---
-
-
-
-
-
-
تداولت وسائل إعلام سويسرية وألمانية، على نحو واسع، خبر زواج حارسة سجن من سوري متهم باغتصاب مراهقة، بعد أن ساعدته على الهرب.

صحيفة "ارغاور تسايتونغ" قالت يوم الثلاثاء الماضي (11/7)، بحسب ما ترجم عكس السير، إن مراسم زفاف "أنجيلا ماغديشي" (33 عاماً) من "حسن كيكو" (28 عاماً) تمت في اليوم السابق (الاثنين)، وسط "أجواء لطيفة".

وأضافت الصحيفة أن الزفاف (تم مع "ليلة الدخلة" في السجن) تخلله موقف طريف، حيث وضع العورسان الخواتم في الأصابع الخطأ بداية، ثم قاموا بتصحيح مكانها.

وكان كيكو تمكن في شباط من العام 2016، من الهرب من السجن مع عشيقته أنجيلا، بعدأن أقنعها بإطلاق سراحه.

صحيفة ديلي ميل البريطانية قالت حينها، إن كيكو لجأ إلى سويسرا عام 2010 هرباً من نظام الأسد (قبل اندلاع الثورة).



وعمل كيكو كوافيراً في سويسرا، قبل أن يتم سجنه عام 2015، بعد أن أدين باغتصاب فتاة قاصر تبلغ من العمر 15 عاماً، في زيوريخ.

واستطاع كيكو أن يوقع حارسته في السجن "أنجيلا ماغديشي" (32 عاماً) بغرامه، وأقنعها بأطلاق سراحه والهروب معه.

وأكد زوج الحارس للصحيفة حينها، بحسب ما ترجم عكس السير، أن زوجته كانت مسحورة بسوريا، ويظن أنها توجهت مع كيكو إلى هناك.

وقال الزوج فاسيلاي ماغديشي (25 عاماً)، إنه تزوج من أنجيلا عام 2014، وبدأ قبل بضعة أشهر بملاحظة تغيير طرأ عليها، واشتبه بوجود رجل آخر في حياتها.

وأضاف فاسيلاي أن زوجته تعرفت على امرأة تركية ما لبثت أن أصبحت صديقتها المقربة، وبدأت بقراءة القرآن وتعلم اللغة التركية.

وأشار إلى أنه أحب زوجته و "أردت أن أحظى بأطفال معها ولكنها قبل ثلاثة أشهر أخبرتني بأنها تريد الانفصال، وانتقلت من المنزل عندما لم أكن فيه وأخذت كل شيء معها".

وهرب كيكو بصحبة أنجيلا التي انتظرت نوم زميلها في سجن ليماتيل بسويسرا، قبل أن تحرر عشيقها وتنطلق معه.

وأكدت الشرطة أن خطة الهروب كانت "احترافية"، ومن المحتمل أن يكون الهاربان قد غادرا البلاد بعد فرارهما بسيارة ( BMW X1) سوداء اللون، تعود ملكيتها للحارسة الهاربة وزوجها مناصفة.

وبعد بضعة أشهر، تمكنت الشرطة من إلقاء القبض على العاشقين الهاربين.

وفي كانو الأول من العام الماضي، حكم على كيكو بالسجن 4 سنوات، بتهمة اغتصاب فتاة قاصر تبلغ من العمر 15 عاماً، إضافة لـ 6 أشهر أخرى بسبب هروبه من السجن، أما الحارسة العشيقة فحكم عليها بالسجن لمدة 15 شهراً، بسبب مساعدتها السجين على الهرب.

وتساءل موقع "بليك" السويسري المعروف، ما إذا كان الزواج خلف القضبان، تم بهدف منع ترحيل "كيكو" بعد قضاء عقوبته، وعن ذلك أجاب محاميه فالنتين لاندمان قائلاً: "في الوضع الحالي، يسمح له بالبقاء مع زوجته عنا، كما أن ترحيل السوريين متوقف في الوقت الراهن، بسبب الحرب الدائرة، ومع ذلك، فإن أية تغييرات قد تطرأ على الوضع السوري، قد تؤدي إلى طرده لبلاده بعد انتهاء عقوبته".

وختم المحامي بالقول: "مسألة زواجه من امرأة سويسرية لن تنفعه كثيراً".
مشاركة

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ المرصد السوري في المانيا 2018 ©